المشروع النهائي – نساء كويتيات

إستكمالاً للتدوينات السابقة وأخذ بعض الأفكار التي تدور حول الموضوع الخاص في المشروع النهائي، تمكنّا كمجموعة من مقابلة عدة فتيات بمختلف توجهات وحصرهم في مشروع لمقرر تصميم متعدد الوسائط، لتسليط الضوء على مايقدمونه من إنجازات وإبتكارات ترفع اسم دولة الكويت في المحافل، وعليه نتمى بأن تتغير الأفكار حول النساء وأنهم ذو كفاءة عالية ويستطيعون بأنفسهم أن يثبتوا ذلك بعيدًا عن تفاهات مواقع التواصل الإجتماعي الذي لم يسلط الضوء عليهم لوجود أقليّة لا تمثل المجتمع ككل

وها هنا الموقع الخاص في المشروع، نأمل انا وأعضاء الفريق أن ينال على إعجابكم، وشكرًا جزيلًا

https://spark.adobe.com/page/ftXH36ORoC2dG/

Advertisement

كواليس – المشروع النهائي

بعد ما أعضاء الفريق اتجهوا الى اجراء المقابلات المختلفة والتي تتضمن مقابلات صوتيه، فيديو وصور متنوعة، حيث ارادوا الأعضاء اجراء كواليس مثلما تم عمله في video story 1.

قامت زميلتنا بسمة شاكر بتجميع اللقطات وعملها فيديو تشاهدون من خلاله المشاعر المختلطة في اماكن التصوير واثناء اجراء المقابلات،

الإعلان التشويقي – المشروع النهائي

بعد ما قررت المجموعة إتخاذ قرار بأن يصبح المشروع النهائي يدور حول نساء الكويت اللاتي يعملنّ ويجتهدن بدون مقابل ولكن من أجل رفع إسم دولة الكويت في المحافل العربية والعالمية، تم إختيار عدة فتيات لهن مجالات مختلفة ولكن الهدف واحد وهو بأن لابد الإهتمام بهم وتبني أفكارهم التي هي مصدر نجاحهم.

قمنا بالعديد من عمليات البحث للحصول عليهم وها هنّ قد إجتمعا في هذا المشروع ليوضحوا بعض من إنجازاتهن وطموحاتهن اللا محدودة، فسوف تشاهدون المشروع كاملًا ان شاء الله في وقته المناسب.

نفتخر بكم نساء الكويت

بداية المشروع النهائي

نظرًا للأمر الذي حدث وكان صدمة كبيرة للشعب الكويتي خاصة والعالم بشكل أكبر، فاجعة وفاة سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ترتب عليه عدة أمور مختلفة فمن الطبيعي في الأسبوع الماضي نقوم بعملية التصوير والتغطية الكاملة لأجزاء المشروع النهائي ولكن قدّر الله وماشاء فعل، تم إلغاء جميع المواعيد المتفق عليها من قبل أصحاب المشاريع المراد مقابلتهم و تصويرهم.

فقد تم تقسيم أجزاء المشروع على المجموعة، وإعادة جدولة اجراء المقابلات مع الأشخاص المعنيّين لتصبح في توقيت مناسب ويساعدنا على الإنتهاء من المشروع بأكمل وجه وأسرع وقت ممكن.

ونظرًا لإصابتي بڤيروس كورونا المستجد، ولا يمكنني الخروج من المنزل فقد سيتم إجراء الأمور التقنية والتي لا تتطلب الخروج وأداء أمور تحتاج طاقة شديدة.

– أسأل الله لي ولكم السلامة التامة.