Online class

في البداية قرار التعليم الإلكتروني أو التعليم عن بُعد كان صعب على جامعتنا تحديداً بعكس الجامعات الخاصة في الدولة كونها أقرت التعليم عن بُعد في بداية أزمة كورونا وكونها جامعتنا هي الجامعة الحكومية الوحيدة في الكويت فلم تُقر هذا النوع من التعليم و أستمرت تعطيل الدراسة والعمل في البلاد مايقارب الأربعة شهور.

وكان تطبيق القرار في البداية صعب لبعض الطلبة وبعض أعضاء هيئة التدريس بغض النظر عن إختلاف الظروف والبيئات و أيضاً صعب تطبيقه لعدم تطبيقه منذ فترة طويلة وإعتماده في الدولة وليس فقط يتم تطبيقه في حال وجود أزمة أو صعوبة الخروج والذهاب إلى الجامعة ولا تقتصر هذه الصعوبة على التعليم وإنما أيضاً على جميع مرافق الدولة لذا الحكومة أجبرنا على الخروج للضرورة فقط.

و أخيراً بعد إنتظار دام خمسة شهور ها نحن في بداية المحاضرات التجريبة والتدريب على البرامج التي سوف نعتمدها في التعليم وتتميز هذه البرامج كونها مدفوعة من قِبل الجامعة وتدعمه لما فيه مصلحة للجميع من طلبة و أعضاء هيئة تدريس.

وهذا البرنامج المُعتمد الذي من خلاله سوف تُدرس جميع المقررات
Advertisement

Covid-19

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

بسبب ما مرّ به العالم فجأة خلال الأشهر الخمسة الماضية ها نحن نعود لنزاول ماكنا نقوم به في الحياة ومن الناحية الدراسية نعود لما كنا نقوم به من أعمال، لذا فقد أودُ مشاركتكم لتجربتي الشخصية لڤايروس كورونا القاتل وكيفية التعامل معه !

لقد أصاب الڤايروس أفراد أسرتي ومن المؤسف افتقدناهم بسببه ! ممّا أتضح لنا بغض النظر أنه يصيب أعمار معينّة ىأخرىٰ لا إلا أنه قد أصاب جميع الأعمار فمنهم من يحمل أمراض أخرىٰ ومنهم سليم، وأيضاً منهم مازالوا تحت الرعاية الصحيّة في إحد مستشفيات الدولة، لذا تجربة التعايش معه صعبة جداً ليست بذٰلك السهول.

أما بالنسبة للحجر الصحي أو المنزلي المفاجئ لنا فقد أكتسبته فرصة لعمل الأفضل من الناحية الصحية، نتيجة الڤايروس لقد ألتزمت بالجلوس في المنزل منذ تاريخ ٢٥-٢–٢٠٢٠م إلى هذا اليوم لحماية نفسي والآخرين، أما بالنسبة لعاداتي فقد قمت بتغييرها جذرياً انهض مبكراً لعمل بعض الأنشطة الرياضية من خلال متابعتي لأحد الأطباء المختصين و أيضاً تناول الأطعمة المفيدة لأنني من الأشخاص ذو المناعة الضعيفة جداً

الصفحة الرسمية للدكتور عبدالله المطوع للإستفادة الذي يعتبر جزء من يومي بشكل أساسي وضروري